الوزير بايتاس يدافع عن دعم مهنيي النقل الطرقي


دافع الناطق الرسمي باسم الحكومة في الندوة الأسبوعية التي عقدها اليوم الخميس على هامش انعقاد الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، عن دعم مهنيي قطاع النقل، وذلك في رد له على سؤال يتعلق بارتفاع أسعار المحروقات.

وقال الوزير مصطفى بايتاس إن الحكومة اعتمدت آلية دعم مهنيي القل، عندما يرتفع سعر المحروقات.

الناطق الرسمي باسم الحكومي أشار إلى أن تدخل الحكومة يرمي إلى تجنب تغيير كلفة النقل إلى الأسواق.

ووجه دعم مهنيي النقل في الآونة الأخيرة بانتقادات فعاليات حزبية معارضة، حيث قال المنتقدون إن هذا الدعم لم يؤد إلى انخفاض الأسعار.

واعتبر البعض بأنه من غير المقبول دعم مهنني النقل من المال العام بسبب زيادات للمحروقات من قبل شركات خاصة متهمة بالاستحواذ على القطاع والتحكم فيه، بل والتواطؤ.

الحكومة أقرت دعما جديدا لمهنيي النقل في بداية الدخول الحالي. وربطته بالزيادات الأخيرة في أسعار المحروقات.

وجاء هذا الإعلان بعدما تعالت أصوات نقابات المهنيين للمطالبة بصرف الدعم والتهديد بالخروج إلى الشارع للاحتجاج.

في السياق ذاته، تطرق الوزير بايتاس إلى أن المغرب يعيش منذ سنتين تعيش ظروف مناخية صعبة.

ورغم موجة الانتقادات، تشير الحكومة إلى أنها تدخلت للقيام بإجراءات منذ ثلاث سنوات. وقدرت كلفة هذه الإجراءات في السنة ما قبل الماضية بـ10 ملايير درهم، وشملت دعم برامج الري والسقي وإغاثة الماشية بمواد العلف والأغذية المركبة.

وتدخلت الحكومة في السنة الماضية بآلية جديدة بـ10 ملايير درهم. وركزت هذه الآلية على سلاسل الإنتاج.

الوزير بايتاس أكد أن دعم الإنتاج يرمي إلى تجنب تأثر الأسعار المنتوجات التي يقتنيها المغاربة في إطار محاربة التضخم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *